الطبخ كحيلة نجاة

IMG_6260

منذ أربع سنوات تقريباً تعلمت حيلة جديدة للقفز على الضغوط والنجاة من نزلات المزاج، هذه الحيلة هي الطبخ بحب والخبز بشغف حيث انخرطت سنة وراء سنة في ممارسة الطبخ وتجريب الوصفات الجديدة وخبز الخبز والكعك كمحاولة للتخفيف من التوتر والقلق والتنفيس المحمود أيضاً. تفننت في إدارة حيلتي فاتجهت للأكل الصحي الذي يستدعي قائمة تسوق خاصة وإعداد كافة تفاصيله في المنزل مما يجعل إعداد طبق ما بمثابة مشروع تعمل عليه جميع الجوارح ويساعد ذلك بشكل كبير في التخفيف من الضغوط والشعور بالإسترخاء. الحقيقة أن هذه الحيلة كانت ناجحة ١٠٠٪. إذ أنخرط تماما في الطبخ وكلي حماس ونشاط وتركيز ثم يأتي شعور الفخر حين تنجح الوصفة التي لاحظت أنها في هذه الحالات تكون من أنجح ما طبخت وأكثره لذة. أتذكر تعجب صديقتي هتاف من حالة انشغالي بالطبخ والخبز قبل مناقشتي بأيام قليلة وتعليقها الساخر لاحقاً ” والله اني محترمة اللي تعانين منه عشان كذا مخليتك تطبخين اللي تبين” وصل بي الفن في إدارة الضغوط في ذلك الوقت إلى لف أعواد من الخيار والجزر في ورقة خس وتثبيتها بعود خشبي على رأسه حبة طماطم كرزية، صنع المربى وأنا التي لم اشتريه في حياتي مطلقاً، خبز الكوسة والموز، إعداد جبنة الكاجو، تجفيف الطماطم، خبز الفوكاتشا الإيطالية وإعداد حمص اليقطين وحمص الشمندر. الآن وأنا أمر بعدد من الضغوط وبعض القلق أتشبث بحيلتي للنجاة، أخبز الكعك وأنشغل بشراء قوالب السيليكون والأكواب المعيارية الملونة والمزخرفة، أجهز السلطات وأنشغل بالمشي يومياً إلى الدانوب بكيس قماشي يعود بالخضروات التي يقع عليها الإختيار، أجرب طبق جديد وأنشغل بصف مقاديره على طاولة المطبخ وإدارة الأسطوانة على الجرامفون بما يتناسب مع مزاجي ومزاج الطبق.

لحظة لحظة! تعرفون ما الذي جاء بالمقدمة الطويلة أعلاه؟ ما الذي جاء بهذه التدوينة أصلاً؟  طبق فلافل منزلي (: لكم أن تتخيلون أن حبات فلافل ولدت كل الكلام السابق والأفكار المتسارعة في ذهني عن علاقة الطبخ بالتوتر والضغوط لدي.

اليوم حين انصرفت من الدوام مرهقة للغاية قصدت الدانوب عوضاً عن المنزل، حبة ليمون واحدة، بصلة واحدة وكزبرة ثم ماذا؟ ثم أعود للمنزل من أجل الحمص المنقوع منذ ليلة البارحة. انشغلت بإعداد الفلافل والحمص ضمن مشروع عمل جاد وممتع يشرف عليه Ella Fitzgerlad & Louis Armstrong  و Sam Smith حتى انتهينا بالطبق في أعلى التدوينة وهنا الوصفة التي جعلتني أثرثر وأكتب تدوينة:

كوب حمص منقوع ليلة

عصير ليمونه صغيرة

ملعقة دقيق

قليل من الملح والفلفل الأسود

كمون

بقدونس وكزبرة ( الكمية حسب رغبتي)

بصلة صغيرة

ملعقة شاي بيكربونات الصوديوم

تخلط جميع المقادير في محضرة الطعام ثم تكور العجينة وتشكل حبات فلافل وتوضع في القلاية الهوائية لمدة ١٤ دقيقة حتى تحمر ثم تقدم مع الحمص والخضار المفضلة وبالهناء والعافية..

ملاحظة: الفلافل كانت ناشفة خالية تماماً من الزيت وهو ماقد لا يروق للبعض لذلك من لا يرغب فيها ناشفة عليه قليها في الزيت أو ربما دهنها بالزيت..

شكراً للفلافل حيلة النجاة لهذا اليوم.. ماذا عنكم هل سبق وجربتم الطبخ كحيلة للنجاة؟

 

2 thoughts on “الطبخ كحيلة نجاة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s